البوابــــة الألكترونية لمحافظة أسيــــوط Skip Navigation Links >> الصفحة الرئيسية >> الاعلام >> عرض التفاصيــــل

اخبار والإعلانات عاجلة -> وزيرة التضامن ومحافظ أسيوط يفتتحان ورشة لإنتاج الأطراف الصناعية ومركز لتأهيل وتدريب الفتيات والبنين بتكلفة إجمالية تصل إلى 5.5 مليون جنيه

 
02 مايو, 2019 - 04:39:14 ص
وزيرة التضامن ومحافظ أسيوط يفتتحان ورشة لإنتاج الأطراف الصناعية ومركز لتأهيل وتدريب الفتيات والبنين بتكلفة إجمالية تصل إلى 5.5 مليون جنيه

افتتحت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي يرافقها اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط وراهول كولشيرشت سفير الهند في مصر ؛ ورشة لإنتاج الأطراف الصناعية بمركز الفتح بالتعاون بين الجمعية الهندية BMVSS وجمعية الأسر المنتجة للتأهيل والتدريب وتنمية المجتمع والتابعة للوزارة لخدمة أبناء الصعيد.

جاء ذلك خلال زيارتها لمحافظة أسيوط لإفتتاح وتفقد بعض المشروعات والخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة وتوزيع مساعدات للأسر الأولى بالرعاية بحضور نيفين القباج نائب وزير التضامن الاجتماعي ، والمهندس نبيل الطيبي السكرتير المساعد للمحافظة ، وفاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن الاجتماعي ، ومصطفى أبوغدير مستشار المحافظة لشئون الجمعيات الأهلية ، ومجدي نجيب وكيل مديرية التضامن الاجتماعي بالمحافظة ، ونبيلة علي محمود رئيس مركز ومدينة الفتح ، والعقيد صلاح أحمد حسن المستشار العسكري للمحافظة ، وحرم السفير الهندي ، وبعض أعضاء مجلس  النواب والعديد من القيادات التنفيذية وقيادات مديرية التضامن الاجتماعي بأسيوط.

بدأت الزيارة بتفقد الورشة التي تنتج من 500 : 525 طرفًا صناعيًا بمستوى تقني متطور من خلال معسكر عمل لمدة 42 يوماً يهدف تدريب فنيين علي إنتاج 500 طرف صناعي لخدمة أبناء الصعيد لافتة إلى إن تطوير ورش الأجهزة التعويضية والأطراف الصناعية وتوفير فريق من العاملين والفنيين لتلك الورش يأتي على رأس أولويات الوزارة.

كما تفقدت الوزيرة ومحافظ أسيوط والوفد المرافق له ؛ المركز الشامل لتأهيل البنين بمركز الفتح بعد تطويره بتكلفة بلغت 2مليون و 120 ألف جنيه والذي يشمل ورش حدادة وكهرباء ونجارة وورش لتصنيع الأجهزة التعويضية والتي يتم حجزها من كافة محافظات الصعيد حيث تفقدت أقسام المصنع ومراحل تصنيع الأطراف الصناعية والمعرض النهائي لبعض الأجهزة المصنعة بالمركز ، كما تفقدت أيضا مركز تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة (بنات) والذي بلغت تكلفته 3 مليون و345 ألف جنيه ويوفر خدمات التأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة منها التعليم والتأهيل والتدريب المهني من أجل دعم اندماجهم في المجتمع ليكونوا قادرين على التعايش مع الآخرين في حياتهم اليومية حتى يتغلبوا على إعاقتهم ويلبوا طموحاتهم وأحلامهم ، تلاها عرض تقديمي للشراكة بين الوزارة والمؤسسة الهندية "BMVSS" ودور وزارة التضامن الاجتماعي بالإضافة إلى الاستماع لنموذج من المستفيدين بالإطراف الصناعية ثم كلمات الحضور.

وأكدت والي أن الدولة المصرية تمر حاليًا بمرحلة البناء التي تحتاج فيها إلى تكاتف كافة الجهود لافتة أن الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني شركاء أساسيين في عملية التنمية المجتمعية مشيرة إلى أن صعيد مصر في مقدمة اهتمامات الدولة وتعمل على تنميته في مختلف المجالات في إطار مبادرة "حياة كريمة" التي أطلقها  رئيس الجمهورية مطلع هذا العام موضحة أن كافة البرامج والمبادرات التي تم تنفيذها بوزارة التضامن الاجتماعي كـ (تكافل وكرامة ، وبرنامج الألف يوم الأولى، ...) وغيرها بدأت من محافظات الصعيد أولاً وهو ما نستكمله اليوم بتطوير مصانع الأطراف الصناعية في أسيوط حيث الإحتياج الحقيقي والمواطنين الأكثر احتياجاً خاصة الأشخاص يعانون من بتر في الأطراف مما سيساعدهم في توفير طرف صناعي يمكنهم من الحركة والعمل والحفاظ على كرامتهم بالمساهمة بشكل فعلي في المجتمع.

وأشار اللواء جمال نورالدين إلى أن المحافظة تدعم العمل الأهلي ومؤسسات المجتمع المدني تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية وتماشيا مع سياسية الدولة في تفعيل المشاركة المجتمعية لتحقيق وإنجاز خطط التنمية في القرى والنجوع التي تعمل بها موجها جميع الجهات التنفيذية بضرورة التعاون مع منظمات المجتمع المدني في برامج تنمية وتطوير الخدمات والمرافق وتنفيذ المشروعات بالقرى الأكثر احتياجًا موضحاً أن الدولة تدعم وتشج مثل تلك المبادرات لتعليم الحرف وصقل المواهب خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة وتدريبهم على حرف قيمة يستفيديون منها كمصدر دائم للدخل معربًا عن أمله في أن تصبح هذه المراكز بمثابة نموذج يمكن تكراره في مواقع أخرى بالمحافظة.

فيما أوضح السفير الهندي أن الورشة تأتي ضمن مبادرة الهند لخدمة الانسانية التي تم من خلالها إقامة أكثر من 72 معسكرا لتركيب الأطراف الصناعية في 26 دولة لافتًا أن الجمعية الهندية (BMVSS) تعاونت مع جمعية الأسر المنتجة للتأهيل والتدريب وتنمية المجتمع بأسيوط لتدشين الورشة وإمدادها بالمعدات والمواد اللازمة لانتاج أكثر من 500 طرف صناعي لتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة وخدمة أبناء الصعيد وذلك ضمن مبادرة "الهند لخدمة الانسانية" الذي يأتي في إطار الاحتفالات بالذكرى الـ 150 لميلاد الزعيم الهندي "المهاتيما غاندي" وخدمته الإنسانية لافتاً إلى أن الجمعية الهندية (BMVSS) هي منظمة أهلية هندية تعمل على تأهيل الأشخاص ذوى الإعاقة من خلال تزويدهم بالأطراف الصناعية وتعد أكبر منظمة في العالم تخدم أكثر من 1.75 مليون شخص.

وفي نهاية اللقاء ؛ تم توقيع خطاب النوايا والشراكة بين BMVSS وجمعية الآسر المنتجة للتدريب والتأهيل وتنمية المجتمع ووزارة التضامن الاجتماعي ، وتبادل للدروع التذكارية بين المحافظة ووزارة التضامن الاجتماعي والسفارة الهندية ومؤسسة BMVSS نظراً للجهود المبذولة في هذا القطاع الهام.